تصفح منتجات دار المجاني

سلسلة نصوص مسموعة : 2 - كتاب مع سي دي - من دار المجاني

شحن سريع الحصول على المنتجات في وقت مدهش
إرجاع سهل إرجاع مجاني على المنتجات التي يمكن إرجاعها لتتسوق براحة
تسوق آمن بياناتك محمية دائماً
11.00 JOD


رقم الموديل : 9789953517056
رمز المنتج: 9789953517056
العمر الموصى به: 7+ سنوات

تفاصيل



اللّغة هي أساس التّعليم والتّعلّم. والإنسان الّذي يتعلمها هو إنسان نام قادر على مواكبة مراحل النّمو مواكبة مستمرّة، وذلك لأنّ اللّغة نتيجةٌ من نتائج النّمو ومؤدّية إلى زيادته في الوقت نفسه. وهذا ما يجعلها مظهرًا من مظاهر الشّخصيذة الإنسانيّة، وعاملاً أساسيًّا من عوامل نموّها وبنائها.
وتعلّم اللّغة يُعدُّ مفتاحًا من مفاتيح المعرفة؛ فهي تفتح أمام الطّفل آفاقًا واسعةً شاملةً. وهي غذاء للدّماغ؛ فقد أكّدت الأبحاث التّربويّة اللّغويّة أنّ تعرّض الإنسان لكلمات جديدة ينميّ الخلايا الدّماغيّة، ويجعلها في نشاط دائم، ويُبعد عنها الكسل والوهن.
إنّ الإنسان حين يولد يكون كصفحةٍ بيضاء؛ وقد وهبه الخالق السّمع الّذي يُدركُ به الأصوات، والبصر الّذي يُدرك به المرئيّات، والفؤاد أو العقل الّذي به يُفسّر ويُحلّل ويختار.
وهذا يعني أنّ لاكتساب اللّغة مكوّنات استعداد متعدّدة تُشكل مجتمعةً قوّةً متماسكةً.
وهذه المكوّنات عضويّة وإدراكيّة. فالحواس السّليمة والجهار العصبيّ مكوّنات عضويّة؛ والإدراك الحسّيّ (المعرفة) والفهم والتّطبيق والتّحليل والتأليف والتّقوية مكونات إدراكيّة.
وانطلاقًا من ذلك فإنّ العلماء رأوا أن مهارات اللّغة أربع: الاستماعُ، والتّكلّم، والقراءة والكتابةُ. وقد أثبتَت الأبحاث أنّ النّموّ الطّبيعيّ لاكتساب اللّغة لدى البشر لا يتمّ إلّا بالالتزام بهذه المهارات متسلسلةً، بدءًا من الاستماع وصولاً إلى الكتابة.
لنفترض أنّ إنسانًا يعرفُ اللّغة العربيّة معرفة جيّدة، وقد أراد أن يتعلّم اللّغة الألمانيّة، فحصل على كُتب وقصص ومجلّات ألمانيّة، فهل يستطيع اكتساب اللّغة الألمانيّة من دون أن يسمعها على لسان أحد أو شريط أو أسطوانة؟ طبعًا لا يستطيع. لماذا؟ لأنّه لم يسمع، فهو لا يستطيع أن يتكلّم ولا أن يقرأ ولا أن يكتب.
إنّ الاستماع هو النّشاط اللّغوي الأوّل في اكتساب اللّغات. وهو ضروريٌّ لظهور الكلام والقراءة والكتابة من بُعد. قال ابن خلدون:"السّمعُ أبو الملكاتِ الإنسانيّة".
من أجل أبنائنا، من أجل جيل يُتقن اللّغة العربيّة ويُحبها كانت "نصوص مسموعة".
وقد جرّبنا النّشاطات السّمعيّة، فبدا لنا أنّ فوائدها كثيرة؛ فهي تنمّي في المتعلّمين مهارة الاستماع، وملكة التّركيز، وتكسبهم اللّغة بيُسر وسرور وفرح، وتكسر الجمود والخمول، وتُبعدُ الاضطراب.
النّشاطات السّمعيّة طريقة طبيعيّة في اكتساب اللّغة... والسّير وفق الطريقة يؤدّي إلى بناء شخصيّة المتعلّم بناءً متوازنًا وتعزيز قدراته اللّغويّة تواصلاً وتفاعلاً وتعبيرًا.
وقد آثرنا أن تكون بعض النّصوص ملحنّة تربويًّا لأنّ الطّفل يحب الإيقاع، ولأن للإيقاع تأثيرًا في تغذية الدّماغ وضبط عمله. وهذا ما أثبتته أبحاث الدّماغ.
تستطيع المعلمة أن تختار المحور المناسب، وتجري النّشاطات الموجودة فيه.
هذا الكتاب مرفق بأسطوانة CDفيها النّصوص مسجّلة بصوت واضح معبّر، مرقمة وموقّتة.
إنّ تعليمات النّشاطات واضحةٌ في بداية كلّ نشاط أو في الأسطوانة. ليتنا ندرّب المتعلّمين على تنفيذها تنفيذًا صحيحًا، فننمّي في نفوسهم قيمة الالتزام، فتُصبح اللّغة مطواعةً على ألسنتهم، وتنمو عقولهم، وتسمو شخصيّاتهم.
هذه تجربتنا في مجال النّشاطات السّمعيّة في اللّغة العربيّة، نضعها بين أيدي الأعزّاء.
وعسى أن يكون فيها خيرٌ ومنفعةٌ لأجيالنا النّاشئة. والله وليّ التّوفيق.
في نصوص مسموعة الجزء الثّاني ثمانية محاور، في كلّ محور نشاطات تدرّب المتعلّم على:
ر الثّامن: الهوا، الألعاب، المواصلات..